أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار إعلامية / 01- وكالات أنباء / رسالة إلى هيلاري كلينتون بخصوص اللقاء مع السيسي

رسالة إلى هيلاري كلينتون بخصوص اللقاء مع السيسي

To the Democratic Candidate for the 2016 American Presidential Election

Sunday, September 18, 2016 #dont_meet_Egypt_butcher

An Open Letter to Mrs. Hillary Clinton

Mrs. Clinton, Meeting a ruler who is internationally recognized as a “People’s Oppressor” is a shameful human act, not a mere presidential campaign activity. We are calling upon you to cancel your proposed meeting with the coup leader and oppressor of Egypt, which is scheduled to take place during the 71st Session of the UN General Assembly in New York.

Today, tens of millions of Egyptians are suffering following the corrupt coup which saw thousands of innocent people killed, tens of thousands of political activists and leaders detained, huge numbers sentenced to die, and numerous human rights codes violated on a massive scale. All political alternatives to the current military regime, and its tyrannical leader, have been crushed through the systematic use of force, fear, and intimidation, with many opposition leaders forced into exile.

These violations are no secret to you, or to your campaign – they have been reported repeatedly in international news.

Amnesty International has released more than one report documenting the forced disappearances and torture perpetuated by the Sisi regime. Your own running mate, Senator Tim Kaine, is aware of them, and has gone public more than once to denounce these violations in the past three years.

Mr. Kaine has repeatedly called for the US to support human rights in Egypt, and has publicly criticized the repression favored by the coup leader whom you intend to meet. Sisi is fully prepared to render this meeting an endorsement of his oppressive policies against our own people.

Meeting such a thug would discredit your reputation among those who respect human rights in all nations, not only those in Egypt and the US. Sisi can only be compared to killers and thugs such as Slobodan Milosevic, whom the US media used to call “The Butcher of the Balkans.” Would you have met Milosevic, if he were still alive, as part of your campaign?

It is hard to accept the reported reasons for your proposed meeting with Sisi. No respected politician would meet a killer to show that he or she is versed in international politics. Sisi is not a respected politician – he is no more than a thug and a killer.a-letter-to-hillary-clinton-final_page_1

We believe it is outrageous for a US presidential candidate to meet such a person, and thus ignore his disgraceful human rights record.

We can only wonder: Does Hillary Clinton support a military coup in America? If the answer is no, why would she then support and meet a military thug who stole the political process in Egypt and deprived millions of voters of their lawful rights to choose their own leaders and live in a free and democratic country, for which they made great sacrifices after the revolution of 2011. Human rights are universal rights, not political games.

Today, we are deeply worried about the current course of Egyptian-US political relations, and the lack of credible scenarios for removing the causes of instabilities in this relationship. It is generally perceived in Egypt that the US continues to support dictators while ignoring people’s rights and crushing their aspirations.

This proposed meeting is a wrong step at the wrong time with the wrong leader, and goes against the wrong people. Egyptians still recall your reluctance, as the US Secretary of State, to endorse the Egyptian revolution during January 2011. It is generally taken as fact in Egypt that you were initially opposed to the revolution.

In January 2011, you said: “Our assessment is that the Egyptian government is stable and is looking for ways to respond to the legitimate needs and interests of the Egyptian people.” You then stated: “As a partner, we strongly believe that the Egyptian government needs to engage immediately with the Egyptian people in implementing needed economic, political, and social reforms.” Are you still willing to raise those concerns for the cause of Egyptians, and against the coup leader?

Today, the situation in Egypt is even worse than in 2011 in economic, political, and social terms. This is not because Egyptians did not fight for their aspirations – they did, and will continue to do so. Instead, this is partially because the US has again made the wrong choice of siding with a coup leader against the wishes of the people. We ask: Is the US planning to continue to endorse killers and thugs in Egypt?

If you intend to attack your opponent in the upcoming election for praising dictators, you should not then befriend one! When Egyptians were suffering from injustices under former Egyptian dictator Hosni Mubarak, you referred to him and his wife as “friends of my family.” While Sisi was busy killing and detaining innocent Egyptians, you and your husband met him in 2014, and posed proudly for a photo opportunity. Later that year, you said in your book that you anticipated a difficult time for Egypt-US relations!

Nevertheless, you portrayed Sisi in a positive light, claiming that he “appears to be following the classic mold of Middle Eastern strongmen.”

In that 2014 book, Hard Choices, you addressed President Obama regarding the future of Egypt: “It all may work out fine in 25 years, but I think the period between now and then will be quite rocky for the Egyptian people, for the region, and for us.” Endorsing a military coup, and meeting its thug leader during your presidential campaign, is not a means of avoiding or shortening the rocky period you predicted for Egypt and the US.

As you wrote in your book: “There is little reason to believe that restored military rule will be any more sustainable than it was under Mubarak.”  We strongly believe that it is time to implement a different strategy, one that will allow the United States to side with the people of Egypt, not the oppressors of Egypt. This strategy must begin with sending a strong message. Canceling the meeting with Sisi would be perceived by the people of Egypt as a step in the right direction.

If you insist on meeting a “People’s Oppressor” then we request that you also meet with a “People’s Delegation.” You need to hear from the people, not from their oppressors. This is the only feasible long-term strategy which will safeguard Egyptian and US security, and the countries’ long-term relations and interests.

Former US Secretary of State Condoleezza Rice, when discussing US policies in the Middle East region, once said: “For 60 years, my country, the United States, pursued stability at the expense of democracy in the region. And we achieved neither.” Instead of meeting an authoritarian ruler, a presidential campaign ought to be a great opportunity for you to set out your plans for revising and reversing the long US history of allying with dictators.

It is time for the US to support freedom and democracy, not oppression and dictatorship, in Egypt. Canceling the meeting with Sisi would be a step in the right direction – Egyptians expect, and would also respect, this cancelation. It is not too late to be right. We call upon you to do it: Cancel this dishonorable meeting. Do not meet the “Butcher of Egypt.”

* * * If you are an Egyptian politician, activist, media presenter, political analyst, academic researcher, or a concerned policy maker, and wish to add your name and signature to this open letter, please email (Name, Title, and Organization) to contact@taghieer.com

 

إلى المرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016م

رسالة إلى السيناتور هيلاري كلينتون

‏الأحد‏، 18‏ سبتمبر‏، 2016 #لا_تجتمعوا_بجزار_مصر

السيناتور هيلاري كلينتون،

إن عقد لقاء سياسي مع حاكم عرف دولياً أنه "قاهر لشعبه" تصرف إنساني مثير للخجل، وليس مجرد نشاط في حملة انتخابية رئاسية. إننا ندعوك لإلغاء الاجتماع المقترح مع قائد الانقلاب، والحاكم الظالم لمصر، والمقرر عقده على هامش اجتماعات الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي ستعقد في نيويورك.

يعاني عشرات الملايين من أبناء مصر اليوم، بسبب الانقلاب العسكري الفاسد، الذي تسبب في مقتل آلاف الأبرياء، واعتقال عشرات الآلاف من الناشطين والقياديين السياسيين، وأصدر أحكاماً بالإعدام على أعداد هائلة من الأبرياء، وخالف بشكل مستمر وعلى نطاق واسع، العديد من قوانين وأعراف حقوق الإنسان. يقوم هذا الانقلاب العسكري أيضاً بسحق كل الخيارات السياسية البديلة له، ولقائده المجرم، وذلك بشكل ممنهج عبر استخدام القوة المفرطة، وبث الخوف والاستفزاز، وإجبار أعداد كبيرة من القيادات المعارضة على مغادرة الوطن، والحياة في المنفى.

هذه التجاوزات ليست سرا يخفى عليك، أو على الحملة الانتخابية لكم، فهي تجاوزات ينقلها الإعلام الدولي بشكل متكرر ودائم. وقد أصدرت منظمة العفو الدولية أكثر من تقرير يوثق حالات الاختفاء القسري والتعذيب التي يمارسها نظام السيسي. بل أن السيناتور توم كاين، وهو المرشح لمنصب نائب الرئيس في حملتك الانتخابية، مطلع على هذه التجاوزات، وأصدر العديد من البيانات الرافضة لها طوال الأعوام الثلاثة الماضية.

a-letter-to-hillary-clinton-final_page_2لقد نادى السيد توم كاين مرارا أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بدورها في مساندة حقوق الإنسان في مصر، وانتقد علانية أسلوب القمع الذي يفضله ويمارسه قائد الانقلاب العسكري الذي ترتيبن لقاء سياسياً معه! يأتي السيسي إلى هذا الاجتماع مستعداً لتحويله إلى مكسب سياسي، وإقرار إعلامي بقبولكم للسياسات القمعية التي يستخدمها ضد شعبنا.

إن اللقاء بمثل هذا المجرم يطعن في مصداقيتكم بين كل من يحترمون حقوق الإنسان في دول العالم وليس فقط من هم في مصر أو في الولايات المتحدة الأمريكية. إن شخصاً كالسيسي لا يمكن مقارنته إلا بالقتلة والمجرمين من أمثال "سلوبودان ميلوسوفيتش"، والذي اعتاد الإعلام الأمريكي أن يلقبه بـ "جزار البلقان". هل كنت ستقابلين "ميلوسوفيتش" كجزء من حملتك الانتخابية لو كان لا يزال حياً؟

من الصعوبة بمكان، قبول الأسباب المعلنة لعقد هذا اللقاء مع السيسي. لا يوجد سياسي محترم يوافق أن يقابل حاكما قاتلاً من أجل أن يظهر قدراته في التعامل مع السياسات الدولية. السيسي ليس شخصية سياسية محترمة. إنه ليس أكثر من مجرم قاتل. إننا نعتقد أنه من المستهجن أن يقوم مرشح رئاسي أمريكي بمقابلة مثل ذلك الشخص، والتغاضي عن سجله المشين في حقوق الإنسان.

نتعجب حقا: هل تؤيد هيلاري كلينتون قيام انقلاب عسكري في الولايات المتحدة؟ إذا كانت الإجابة بلا، فلماذا تؤيد وتوافق على مقابلة قائد عسكري مجرم اغتصب العملية السياسية في مصر، وحرم ملايين الأشخاص من خياراتهم الانتخابية، وحقوقهم القانونية في اختيار رئيسهم، والحياة في دولة حرة ديمقراطية، قاموا بتضحيات هائلة من أجل الوصول لها عبر ثورة يناير 2011م. الحقوق الإنسانية حقوق عالمية، وليست ألعابا سياسية.

نشعر اليوم بعميق القلق تجاه المسار الحالي للعلاقات المصرية الأمريكية، وعدم وجود سيناريوهات مقبولة لإزالة أسباب عدم الاستقرار الحادث في تلك العلاقات. يرى الرأي العام المصري بالعموم أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال تدعم الدكتاتورية في مصر، وتتغافل عن حقوق الشعوب، وتسحق أحلامها.

وهذا الاجتماع المقرر ليس إلا خطوة خاطئة في توقيت خاطيء مع الحاكم الخطأ، وفي مواجهة الشعب الخطأ أيضاً. إن شعب مصر لا يزال يتذكر للسيدة هيلاري كلينتون موقفها في يناير 2011م – وهي وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية – عندما ترددت في مساندة الثورة المصرية حينها، ويرى المصريون - أنها حقيقة لا تحتمل الشك - أن هيلاري كلينتون قد عارضت الثورة المصرية في بدايتها.

نقل عنكم في يناير 2011م قولكم: "أن تقييمنا هو أن الحكومة المصرية متماسكة ومستقرة، وأنها تبحث في الخيارات التي يمكن أن ترد بها على المطالب والرغبات المشروعة للشعب المصري". ثم قلتم: " نحن كشركاء، نؤمن بقوة أن الحكومة المصرية تحتاج لأن تتواصل بشكل مباشر مع الشعب المصري من أجل تحقيق الإصلاحات المطلوبة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا". فهل لا يزال لديك نفس الرغبة في طرح هذه النقاط لصالح شعب مصر وضد قائد الانقلاب؟

إن الواقع المصري اليوم أسوأ من واقع عام 2011م من تلك النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. ليس سبب هذا أن شعب مصر لم يقاتل من أجل أحلامه، فالحقيقة أنه فعل، وسيستمر في القيام بذلك. وعلى العكس من ذلك، فإن من أسباب هذا الواقع السيء، هو إصرار الولايات المتحدة على الاختيار الخاطئ مجدداً، ومساندة قائد انقلاب عسكري ضد آمال وأمنيات الشعوب. إننا نتساءل: هل تنوي الولايات المتحدة الأمريكية الاستمرار في مساندة الحكام القتلة والمجرمين في مصر؟

وإذا كنتم تنوون مهاجمة خصمكم في الانتخابات القادمة لأنه يمدح الدكتاتوريات، فمن غير المعقول إذن، أن تقوموا بمصادقة دكتاتور آخر! عندما كان الشعب المصري يعاني من الظلم والقهر تحت حكم حسني مبارك، الدكتاتور السابق في مصر، كنت تتحدثين عنه وعن زوجته أنهم "أصدقاء لأسرتي". وعندما كان السيسي منشغلا في قتل واعتقال الأبرياء في مصر، قمت أنت وزوجك بلقائه في مقابلة خاصة عام 2014م، وقمتم بكل سعادة بالتقاط الصور التذكارية معه. في نفس ذلك العام، تحدثت في كتابك أنك تتوقعين أياما صعبة في العلاقات المصرية الأمريكية! ومع ذلك، وفي نفس الوقت، قمت بوصف السيسي بشكل إيجابي، مدعية: "يبدو أنه يتتبع نفس النموذج التقليدي لرجال الشرق الأوسط الأقوياء".

وفي هذا الكتاب الصادر لكم في عام 2014م، تحت عنوان "الخيارات الصعبة"، نقلت محادثة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول مستقبل مصر كان فيها: "يمكن أن تتحسن الأمور كلها خلال 25 عاما، ولكنني أعتقد أن الفترة بين الآن وحينذاك ستكون فترة صعبة للشعب المصري، وللمنطقة، ولنا أيضا". إن مساندة انقلاب عسكري، والاهتمام بمقابلة القائد المجرم له خلال الحملة الانتخابية لكم، ليس من الوسائل التي يمكن تصورها لتجنب أو تقصير مدة هذه المرحلة الصعبة التي توقعتموها للمستقبل سواء بالنسبة لمصر أو للولايات المتحدة الأمريكية. وكما كتبت في كتابك، "لا يوجد أدنى سبب لتصور أن استعادة الحكم العسكري سوف يؤدي إلى وضع أكثر استقرارا من تلك الفترة التي كانت تحت حكم مبارك".

إننا نؤمن بقوة أن الوقت قد حان لتطبيق استراتيجية أخرى، تسمح للولايات المتحدة الأمريكية أن تقف بجانب شعب مصر، وليس أن تساند ظلمة مصر. هذه الاستراتيجية تحتاج في بدايتها إلى رسالة قوية واضحة. إلغاء الاجتماع المقرر مع السيسي يمكن أن يكون قراراً يعتبره الشعب المصري خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تلك الاستراتيجية.

أما إن كان لديكم الإصرار على المضي قدماً في اللقاء بـ "الظالم للشعب"، فإننا نطالبكم أن تلتقوا أيضاً بـ"وفد من الشعب". أنتم بحاجة لأن تستمعون للشعوب وليس للحكام الذين يظلمونهم. هذا هو الخيار المنطقي الوحيد من أجل استراتيجية طويلة المدى تحفظ أمن مصر والولايات المتحدة، وتحافظ على العلاقات والاهتمامات المشتركة بين البلدين.

لقد قالت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، كوندليزا رايس، عند نقاش سياسات الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط، ذات مرة: "على مدى 60 عاما، فإن بلدي، الولايات المتحدة، اهتمت بالاستقرار فقط على حساب الديمقراطية في المنطقة. ولم نحصل على أي منهما". فبدلا من اللقاء بحاكم متسلط، فالأفضل لكم أن تكون الحملة الانتخابية فرصة هامة لوضع الخطط الملائمة لمراجعة وعكس المسار الحالي الذي رسخ لتاريخ طويل للولايات المتحدة الأمريكية في مساندة الطغاة.

لقد حان الوقت لأن تساند الولايات المتحدة الحرية والديمقراطية في مصر، وليس القهر والدكتاتورية. إلغاء الاجتماع بالسيسي يمكن أن يكون خطوة في الطريق الصحيح. إن شعب مصر يتوقع، وسوف يحترم قراركم بإلغاء اللقاء. هناك دائما من الوقت ما يكفي لاتخاذ القرار الصحيح. ونحن نطالبكم أن تفعلوا ذلك: قوموا بإلغاء هذا الاجتماع المشين. لا تجتمعوا بـ"جزار مصر".

عن adminbkk

شاهد أيضاً

الحزب يقدم مقترحات لتعديل شروط تأسيس الأحزاب

بيان صحفي حزب التغيير والتنمية يقدم مقترحات للمجلس الأعلى لتعديل شروط تأسيس الأحزاب القاهرة، 17 …